سميرة موسي
30/11/-0001 25/09/2013
عدد التعزيات: 9

ولدت سميرة موسى في قرية سنبو الكبرى ، مركز زفتى بمحافظة الغربية فى 3 مارس 1917 ، وهي أول عالمة ذرة مصرية ولقبت باسم ميس كوري الشرق ، و هي أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول ، جامعة القاهرة حاليا . • حصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات . • سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة . أنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها إلى معادلة هامة (لم تلق قبولاً في العالم الغربي آنذاك) تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس ومن ثم صناعة القنبلة الذرية من مواد قد تكون في متناول الجميع ، ولكن لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت إليها د. سميرة موسى . استجابت الدكتورة سميرة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1952 ، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية ، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس ، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة ، لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق ، قفز سائق السيارة وهو زميلها الهندى في الجامعة الذي يقوم بالتحضير للدكتوراة والذي اختفى إلى الأبد. بداية الشك فى حقيقة مصرعها : أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعارا وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها : « لو كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة » . علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات و من ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف .

27/09/2013

الله يرحمها وينتقم من اللى قتلها

27/09/2013

الله يرحمها وينتقم من اللى قتلها

27/09/2013

الله يرحمها وينتقم من اللى قتلها